شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 716
نقاط نقاط : 972
السٌّمعَة السٌّمعَة : 1
تاريخ الميلاد : 05/04/1991
تاريخ التسجيل : 07/01/2016
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الاستعداد ليوم الرحيل

في الإثنين 10 أبريل 2017 - 14:46


بسم الله الرحمن الرحيم






ومن التقوى أن يستعد العبد ليوم القيامة والبعث والنشور، فالتقوى: هي الخوف من الجليل، والعمل بالتنزيل، والرضا بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل، فلا يكن استعدادكم ليوم الرحيل بالغفلة والعصيان؛ فإن أهل معصية الله إنما عصوه وخالفوه لقلة يقينهم بلقائه ووقوفهم بين يديه في انتظار ثوابه أو عقابه، فقادتهم الغفلة عن وقفة الحساب إلى الاستمرار في المخالفة والعصيان ..



يقول المولى عز و جل في كتابه الكريم:



(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 102]، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) [النساء:1]، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب: 70، 71].



أيها المسلمون: اعلموا أن الدنيا ليست بدار بقاء ولا خلود، وإنما أنتم عما قليل منها تظعنون، وما هي إلا أيام وعنها ترحلون، ثم إذا أنتم بين يدي ربكم تحاسبون، فماذا أنتم يومئذ قائلون؟! إذا أبدت لكم الصحف العيوب، وشهد عليكم الأسماع والأبصار والجلود، (وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا) [الكهف:49]، (وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ * حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) [فصلت: 19 ـ 21].


فيا ويح ابن آدم، يستخفي من الناس بالمعصية، ويغفل عن جلده وسمعه وبصره لا يستتر منها، ينسى أنها ستشهد عليه: (وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلا أَبْصَارُكُمْ وَلا جُلُودُكُمْ وَلَكِنْ ظَنَنْتُمْ أَنَّ اللَّهَ لا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِمَّا تَعْمَلُونَ * وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنْتُمْ بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ * فَإِنْ يَصْبِرُوا فَالنَّارُ مَثْوىً لَهُمْ وَإِنْ يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُمْ مِنَ الْمُعْتَبِينَ) [فصلت: 22 ـ 24].


أهلكتهم غفلتهم عن جلودهم وسمعهم وأبصارهم التي لا تفارقهم، والتي لا يفوتها شيء من معاصيهم، والتي تشهد عليهم وتفضحهم، والله إنها لفضيحة كفيلة أن تنغص على الإنسان دنياه كلها، حين يتخيل سمعه وبصره وجلده يشهدون عليه بين الخلائق، ويفضحونه بأعماله وأقواله القبيحة، وينكشف كذب الإنسان وينكشف ظلمه، وينكشف فجوره وتنكشف نواياه، ويصبح عاريًا من كل شيء، العري المعنوي بعد العري الحسي، ويخذله الشيطان الذي أوصله لذلك الموقف المخزي، يخذله شيطانه الذي كان يقارنه في الدنيا ويشجعه على معصية الله، ويحثه على المخالفة، ويزين له أعماله السيئة وأقواله اللئيمة: (وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاءَ فَزَيَّنُوا لَهُمْ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْجِنِّ وَالإِنْسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ) [فصلت: 25]، فيا ويل الغافلين، ويا ويح المفرطين، فالعجب كل العجب ممن يخشى من رقابة البشر الذين ينعسون وينامون، ويتغوطون ويبولون، وينسون ويغفلون، ولا يخشى من رقابة الحي القيوم، الذي لا تأخذه سنة ولا نوم: (يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ) [النساء: 108]، وهو معهم: (وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا) [النساء: 108]، فالحمد لله الذي وسع سمعه الأصوات كلها، ووسع بصره الموجدات جميعها، ووسع علمه الأشياء كلها: (إِنَّمَا إِلَهُكُمُ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ وَسِعَ كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا) [طـه:98]، فأين تذهبون وإلى أين تفرون؟! (يَقُولُ الإِنْسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ * كَلا لا وَزَرَ * إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ * يُنَبَّأُ الإِنْسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ * بَلِ الإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ * وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ) [القيامة: 10-15].


فلا مفر منه إلا إليه، فخير لكم أن تفروا إليه، منيبين إليه، معترفين بذنوبكم بين يديه، مطهرين نفوسكم وقلوبكم وألسنتكم وجوارحكم من الغي، (فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ) [الذاريات: 50]، وتزودوا ليوم الميعاد، ولا تلهكم دار الغرور والهوان، فتنسيكم ما كتبه الله على أهلها من البوار والفناء.


(كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلا مَتَاعُ الْغُرُورِ) [آل عمران:185]، فأعدوا ليوم الدين عدته، ومن أراد الفوز والنجاة فليعمل حتى تأتيه بغيته، فإن المولى -عز وجل- أبى أن يكون الفوز إلا لأهل التقوى الذين حصَّلوا طرقها وأسبابها، فوعدهم الحق بقوله: (ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا) [مريم: 72]، وقال -عز وجلّ-: (إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا) [النبأ:31]، وقال تعالى: (وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ) [النور:52].


ومن التقوى أن يستعد العبد ليوم القيامة والبعث والنشور، فالتقوى: هي الخوف من الجليل، والعمل بالتنزيل، والرضا بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل، فلا يكن استعدادكم ليوم الرحيل بالغفلة والعصيان؛ فإن أهل معصية الله إنما عصوه وخالفوه لقلة يقينهم بلقائه ووقوفهم بين يديه في انتظار ثوابه أو عقابه، فقادتهم الغفلة عن وقفة الحساب إلى الاستمرار في المخالفة والعصيان، والتمادي في التفريط والإهمال، لا يذكرون مقامهم بين يدي الملك الديان: (أَلا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ * لِيَوْمٍ عَظِيمٍ * يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ) [المطففين: 4 ـ 6]، فيقومون في رشحهم وعرقهم، وهولهم ورعبهم، وغمهم وكربهم، وبؤسهم ونكدهم، خمسين ألف سنة في انتظار فصل القضاء والقصاص بينهم، في محكمة الله العادلة، التي لا يخاف المؤمن فيها ظلمًا ولا هضمًا: (وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ) [الأنبياء:47]، فانظر لحالك يا عبد الله، ماذا أعددت ليوم الرحيل؟! (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُون) [الحشر:18]، خبير بأعمالكم، خبير بأقوالكم، خبير بمشاعركم وما تكنه قلوبكم، (وَإِنَّ رَبَّكَ لَيَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ * وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِي السَّمَاءِ وَالأَرْضِ إِلا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ) [النمل: 74، 75]، فهل أصلحت قلبك استعدادًا للقاء الله؟! (يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ) [الشعراء: 88، 89].


هل طهرت قلبك من الشك والرياء؟! هل طهرته من الظنون الكاذبة والأماني الباطلة، أو من التعلق بغير الله، أو التوكل على غير الله؟! هل طهرته من خوف ما سوى الله؟! هل جردته من كل محبة سوى محبة الله والحب في الله؟! هل طهرته من أمراض الحقد والحسد والغل لإخوانك المسلمين؟! (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ) [الحشر:10]، فأصحاب الجنة هم أصحاب القلوب السليمة، الهينون اللينون، وقد أتاكم من مقال نبيكم -صلى الله عليه وسلم- قوله: "يدخل الجنة أناس أفئدتهم كأفئدة الطير"، وقال يزيد بن أسلم: قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "أتحب الجنة؟!" قلت: نعم. قال: "فأحب لأخيك ما تحب لنفسك".


فكونوا من أهل الإيمان الصادقين، الذين سلمت قلوبهم لله، وسلمت قلوبهم لإخوانهم المؤمنين، فيحبون لهم ما يحبون لأنفسهم، ويظنون بهم الخير، ولا يظنون بهم السوء، فكونوا -أيها المسلمون- من أهل القلوب السليمة، قابلوا الإساءة بالإحسان، والخطيئة بالغفران، والغلظة بالرفق، والجهل بالحلم، والعبوس بالابتسامة، (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) [فصلت:34]، وليس ذلك ضعفًا كما يظنه الجهال المتكبرون، وليس ذلك نفاقًا أو كذبًا كما يزين الشيطان للمغرورين والمفتونين، وإنما هي منزلة عظيمة لا يقوى عليها إلا الأفذاذ والصابرون من الرجال أصحاب النفوس العالية الصابرة، الذين أراد الله بهم سعادة الدارين: (وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) [فصلت:35]، ولا يخدعنكم الشيطان الذي يكره الخير للمسلمين، ويصور لهم العفو ضعفًا، وحسن المعاملة ومقابلة الإساءة بالإحسان نفاقًا وعجزًا؛ ليغري المسلمين ببعضهم بعضًا.


فالنبهاء من عباد الله من فوَّتوا عليه غرضَه (وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ) [الإسراء: 53]، (إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء) [المائدة: 91]، "إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون، ولكن في التحريش بينهم". فانتبهوا -يا عباد الله- وأصلحوا قلوبكم، فصلاح القلب هو أول عمل تستعدون به لمفارقة هذه الدار، دار الهموم والغموم والأسقام، وغدًا ترحلون منها إلى دار بقاء بلا زوال، ودار نعيم بلا هوان، ووالله لو صلحت القلوب لصلحت الأقوال والأعمال، "ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب".





منقول
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى