شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
Admin
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 6788
نقاط نقاط : 9896
السٌّمعَة السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 20/05/1993
تاريخ التسجيل : 30/06/2013
الموقع : Algeria
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.darisni.com

وقفات مع الاجتماع والتفرق

في الأحد 20 ديسمبر 2015 - 23:17


بسم الله الرحمن الرحيم
اعْلَمْ يا صاحبَ النَّجابَةِ والفِطْنَة أنَّ منَ البَلادَةِ والرُّعونَةِ اعتقادَ أنَّ كُلَّ اجْتماعٍ محمودٌ، وأنَّ كلَّ تَفَرُّقٍ مذمومٌ، فقدِ اجْتَمَعَ الكُفَّارُ من الوثَنيينَ وأهلِ الكتابِ والمُنافقينَ تَحْتَ رايةٍ واحدةٍ في الخَنْدَقِ، وهذا اجْتِماعٌ......وتلكَ جماعةٌ.
ثم أَلَمْ يُفَرِّقِ الإسْلامُ بينَ الأخِ وأخيهِ، والرَّجُلِ وزَوجِه إن تَفَرَّقوا في الدِّينِ؟! فالاجْتِماعُ على الباطِلِ باطِلٌ لا تَرْضاهُ الشَّريعةُ، والتَّفَرُّقُ لأجْلِ الحَقِّ حَقٌّ واجِبٌ.
ولقدْ فرَّقَ نبيُّ اللهِ صالحٌ بينَ قومِه، فَإِذَا هُمۡ فَرِيقَانِ يَخۡتَصِمُونَ، فكانَ التَّفرُّقُ محموداً، واجتمَعَ فريقُ الكُفرِ في قومِ ثمودَ على قتْلِ النبيِّ صالح : "قَالُواْ تَقَاسَمُواْ بِٱللَّهِ" فكانَ اجْتماعُهُم كُفْراً.
فمِن مُبطلاتِ الحصافَةِ! أنْ تَجعَلَ من مناقبِ إنْسانٍ أنَّهُ "يَجْمعُ ولا يُفَرِّقُ" فقد يجمَعُ على باطلٍ، ولا يُفرقُ لأجْلِ حَقٍّ.
ولقد قالَ ربُّنا في مُحكمِ كتابِه: إِنَّ ٱللَّهَ جَامِعُ ٱلۡمُنَٰفِقِينَ وَٱلۡكَٰفِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا فهذا اجتماعٌ، وجمْعٌ، فاتفقَ الكُفارُ والمنافقونَ على أن يجمعوا أسبابَ اجتماعِهم في نارِ جهنَّمَ، وهذا شرُّ اجتماعٍ، وأسوأُ اتفاقٍ، فكيفَ يقولُ المُسلمُ بعدَ ذلك إنَّ كلَّ اجتماعٍ محمودٌ، وكل تفرقٍ مذمومٌ؟!
وأيضاً اجتمعَ الكُفارُ والمنافقونَ أيضاً بخاصيةِ الاجتماعِ الظاهر مع حقيقةِ التفرق كما قال ربُّنا : تحسبُهُم جميعاً وقلوبُهُم شتى
واللهُ وليُّ التوفيقِ.
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى