شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 119
نقاط نقاط : 180
السٌّمعَة السٌّمعَة : 1
تاريخ الميلاد : 12/12/1990
تاريخ التسجيل : 12/07/2013
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

تفسير الأية الثالثة عشرة من سورة هود

في الثلاثاء 23 يونيو 2015 - 14:10


بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا

وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له،

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله.

يقول عز وجل في سورة يونس

بسم الله الرحمن الرحيم

أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ ۖ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (13)

--------------------------------------------------------------------------------

ثم بين تعالى إعجاز القرآن ، وأنه لا يستطيع البشر الإتيان بمثله ، ولا بعشر سور [ من ] مثله ، ولا بسورة من مثله; لأن كلام الرب لا يشبهه كلام المخلوقين ، كما أن صفاته لا تشبه صفات المحدثات ، وذاته لا يشبهها شيء ، تعالى وتقدس وتنزه ، لا إله إلا هو ولا رب سواه .


المصدر

تفسير ابن كثير
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى