شاطر | 
 

 أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو



Admin
معلومات إضافية
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 6401
نقاط نقاط : 9505
السٌّمعَة السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 20/05/1993
تاريخ التسجيل : 30/06/2013
الموقع : Algeria
معلومات الاتصال
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.darisni.com
مُساهمةموضوع: أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم   الأربعاء 6 مايو 2015 - 9:25




بسم الله الرحمن الرحيم
 
 
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
 
 
الحمد لله الذي خلّص قلوب عباده المتقين من ظُلْم الشهوات ، وأخلص عقولهم عن ظُلَم الشبهات
أحمده حمد من رأى آيات قدرته الباهرة ، وبراهين عظمته القاهرة ، وأشكره شكر من اعترف بمجده وكماله
واغترف من بحر جوده وأفضاله وأشهد أن لا إله إلا الله فاطر الأرضين والسماوات ، شهادة تقود قائلها إلى الجنات
وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله ، وحبيبه وخليله ، والمبعوث إلى كافة البريات ، بالآيات المعجزات
والمنعوت بأشرف الخلال الزاكيات صلى الله عليه وعلى آله الأئمة الهداة ، وأصحابه الفضلاء الثقات
وعلى أتباعهم بإحسان ، وسلم كثيرا
أما بعد :
فإن اصدق الحديث كتاب الله ، وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها،
وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار
ــــ  أعاذنا الله وإياكم من النار ـ


﴿أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ﴾ [البقرة : 44]

مع أن هذه الآية تخاطب قسمًا من بني إسرائيل بشكل مباشر، إلا أنها تخاطب المسلمين كذلك بشكل إشاري. وما يراد هنا بالأخص هو التنبيه على وجوب وجود وحدة وعدم تناقض بين ما يقال وبين مايفعل. أي وحدة بين القول والعمل. لذا نرى أن آية أخرى تعبر عن هذا المعنى بأسلوب آخر فتقول: ﴿لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ﴾ [الصف : 2].

أجل! الحال والقال أو القول والفعل لغة بجبهتين لنصرة الحق وتمثيله. فإن تكلمت هذه اللغة ذات الصورتين والمظهرين باسم الحق وصرخت به كان تأثيرها عظيما. لأنه يجب على الإنسان أن يطبق على نفسه أو ً لا ما يدعو الآخرين إليه، وألا يكون هناك تناقض بين أقواله وأفعاله، وبين مظهره ومخبره.


جاء في الأثر أن الله تعالى قال لعيسى نفسك أولا فإن قبلت" نفسك تلك الموعظة فعظ الآخرين، وإلا فاستح مني".  إذن يجب أن يعيش الإنسان حسبما يؤمن به، وأن يعكس أعماق عالمه الداخلي من أفكار وأحاسيس، بعد عملية تجريد نفسي. فمن لا يقوم الليل، عليه ألا يتحدث عن صلاة التهجد، وأن يستحي من هذا. ومن لا يستطيع الصلاة بكل خشوع وخضوع، ولا يتصرف بأدب تجاه الله تعالى ولا يحس بالمهابة والمخافة منه، يجب ألا يتحدث عن صفات الصلاة الكاملة. وإذا لم يكن مضحيًا يجب ألا يتكلم كلمة واحدة عن موضوع العيش من أجل الآخرين. لأن الله تعالى ربط - لحكمة ما-  قوة تأثير ما يقال بطراز تصرف القائل. تأملوا كيف أن دفاع الكثيرين عن الإسلام وأجوبتهم ومنافحتهم عن الإسلام تبقى دون أي تأثير. بل نرى بعض هؤلاء  -لقلة إخلاصهم-  يتنازلون عن كثير مما كانوا يدافعون عنه سابقًا تماشيًا مع أفكار بعض المعارضين. ويشرح شيخ الإسلام "مصطفى صبري أفندي" هذا بقوله: "إن أمثال هؤلاء ليسوا مخلصين فيما يقولون أو يجيبون أو يكتبون من كتب. ولو كانوا مخلصين لعاشوا حسبما يقولون، ولما شاهدنا هذا التذبذب في حياتهم..." حيث لم يستطيعوا العيش في وحدة واحدة بين القول والعمل... وهكذا ترددوا وتذبذبوا... وأوقعوا الذين يتبعونهم في الشك وفي الشبه.


لذا نرى أن مثل هذه الكتب وإن كتبت بنية خدمة الإسلام إلا أن هذه الأجوبة ورد الشبه زادت من تشوش الأفكار وأدت إلى فوضى فكرية يصعب السيطرة عليها. لذا كان من المهم البحث عن طرق التأثير الفعال.


لذا كان من الضروري تحلي المرشد والمبلغ بصفة الإخلاص العميق والحقيقي بجانب العلم، والعيش حسب هذا العلم ومعرفة طرق التبليغ والإرشاد وفهم المخاطب ومعرفة ماذا يقول وكيف يقول وأين يقول.


هنا يجب التذكير بشيء آخر، وهو ورود احتمال فهم خاطئ لآية: : ﴿لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ﴾ [الصف : 2].


فهذه الآية لا تفيد معنى: "إياك أن تذكر شيئًا لم تعشه"؛ لأن العيش عبادة والتبليغ عبادة أخرى. فمن لم يطبق كليهما حمل ذنبين وابتعد عن قوة التأثير خطوتين ومن لم يطبق أحدهما حمل ذنبًا واحدًا وابتعد عن التأثير خطوة واحدة. لأن قوة التأثير -كما ذكرنا- تعتمد على تطبيق ما يتم تبليغه.


أجل! إن أمر الآخرين بالمعروف ونهيهم عن المنكر ونسيان تطبيق هذا على النفس تناقض صارخ. ومثل هذا التصرف الخاطئ يقلل تأثير أمور إيجابية كثيرة كقوة البلاغة والبيان والعلم. وهذا هو ما تذكره هذه الآية لكي لا يقع أي إنسان عاقل في مثل هذا التناقض. وتريد من الإنسان أن يؤمن وأن يفكر وأن يعيش وأن يبلِّغ. وما عداه لغو وثرثرة تذهب بهيبة المتحدث، وهذا يعني أنه نسي نفسه تمامًا. لذا كان على الواعظ وعلى الناصح والمرشد والمبلغ والكاتب والمبرمج أن يكون جادًا في الأعمال التي يقوم بها لكي يؤخذ مأخذ الجد ولكي لا يلقي أي ظل من الشك على المواضيع التي يتناولها ويقدمها، وألا يبقى -بتصرفاته العوجاء في مجال الإرشاد-  مغلوبًا على أمره أمام الكلمات المنمقة للداعين إلى طريق الضلالة.

الكاتب: موقع الإيمان أولا 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 KonuEtiketleri كلمات دليلية
أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم شبكة ادرسني , أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكمعلى منتدانا , أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم منتديات درسني ,أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم ,أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم , أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم
 KonuLinki رابطالموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدراسة - Al-dirassa Forum :: إسلاميــــــــــات :: المنتدى الإسلامي العام-

ملاحظة مهمة : نحن (شبكة درسني) لا ننسب أي موضوع لشبكتنا فمنتدانا يحتوي على مواضيع منقولة و مواضيع منقولة بتصرف