شاطر | 
 

 الخرافة : وفي الزوايا بقايا من بقاياه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو



Admin
معلومات إضافية
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 6408
نقاط نقاط : 9514
السٌّمعَة السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 20/05/1993
تاريخ التسجيل : 30/06/2013
الموقع : Algeria
معلومات الاتصال
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.darisni.com
مُساهمةموضوع: الخرافة : وفي الزوايا بقايا من بقاياه   السبت 18 أبريل 2015 - 13:33




بسم الله الرحمن الرحيم


الخرافة


وفي الزوايا بقايا من بقاياه


كتبها: فيصل الملّوحيّ



عذرا، نزار.. فأنت الشاعر الموهوب، غير المبرّأ من العيوب. اعذرني فقد ( لطشت ) العنوان من قصيدة لك مغنّاة، فقد قلبت الإحساس الذي تحمّلـــــه هذه العبارة من جمــال في المحبــوب و حنين إليه، فكان إحساساً بقبح بقايا الخرافة المعششة في زوايا من مجتمعنا، والنفور منها.
و لا تلوموني أيها القرّاء الكرام على هذا الخلط بين النثر والشعر، و العلم والخيال، ففي الشعر خرافة أو بقية من بقاياها تمتزج بالمبادئ، و حلاوة الخيال في وهم يعاشره، ويغشى العلم والفكر فيلقحهما.
وليس غريباً أن يلتقي الضدّ بالضدّ في عقل الإنسان. والدليل هذه ( الدردشات - في اللغة الصحفية )، أو قول النديم للنديم في جلسة من ( التبسّط ) و إلقاء الهموم. فليس كل ما يقال يوافق الحقيقة، لأن كل طرف يريد أن يرتاح من أعبائه وهمومه، فليس المقام مقام براهين عقلية، أو إثباتات بالأدلة المنطقيّة.
كثيرون في القديم والحديث يؤمنون بالخرافة: العالم والجاهل، المتديّن والمارق. ليس بعيدا عنّا ما يفعله محترمون في المجتمع حين يلجؤون إلى العراّفين والمنجمين ( يؤسفني أن يبقى لفظ التنجيم بمعناه القديم، ونحن نعلم اليوم أن للنجوم علوماً – أو نظريّات علميّة – يحاول العلماء أن يقدّموا لها أدلتهم ).
بيد أن أخطر الخرافة ما يُربط بالدين، و يُحرّف العلم، و ما قصص الخيال العلمي عنا ببعيدة، فهي تقدّم لتسلية الصغار – بله الكبار – وليس لي اعتراض عليها، ولكني أضرب المثل لأبيّن أنّ العلم قد يختلط بالخرافة في أذهان بعض العلماء، و بعض العامّة. 
لست أُعنى هنا بالبحث في الأصول التاريخية لنشأة الخرافة، ولن أضرب أمثلة – مضت - للتديّن المنحرف، حين مُزجت بالدين – والدين منها بريء - والادّعاءات علمية أوهمت الناس، فبجّلوا من سمَّوهم رجال دين و ورجال علم. 
بين أيدينا مصنّفات كثيرة في هذا الموضوع، ولكني أُحبّ أن أشير - هنا – إلى أن بعضاً منها تجنّى على العلم والدين، فخلط الدين بالتديّن المنحرف، والعلم بـ( التعالم ). و أخطرها ما خلط الخرافة بالشرائع السماوية التي أوحى بها مبدع الوجود إلى أنبيائه، وسطّرها في كتبه المنزّلة كالقرآن الكريم المحفوظ من التغيّر والتبدّل، الذي يثبت كل يوم أنّه كلام الله المعجز.
إنّما نريد أن نبيّن أثر الخرافة في التدين الواقعي – وليس في الدين ذي الأصول الثابتة الصحيحة _، وفي النظريات الباطلـــة التي تدّعي لنفسها العلم، و أنّها تهتدي بهداه في فكرهـــا و منهجها..
التديّن: لا شكّ أن التدين جِبِلَّة في نفس الإنسان، خُلقت مع خلقه و نفخ الروح فيه..
ينوي الإنسـان أن يلتزم الدين.. فإمّا أن ينجح فيما يرمي إليه فيتطابق تديّنه مع الدين المختار، أو أن يُخفق فيبتعد ابتعاداً تختلف ( درجاته ) من إنسان إلى آخر.. 
المشكلة أن عوائق كثيرة تمنع هذا الإنسان الالتزام الصحيح بالدين، من أبرزها الخرافة التي هي من نوازع النفس البشريّة التي تتأرجح بين الخير والشرّ، فيسير على هدى عقيدة منحرفة ويسلك سلوكاً شاذّا..
كل المثقّفين قرؤوا عن الخرافة في كتب السلف ( السلف: الآباء والأجداد الأقدمون ). أما في هذا العصر فلدينا بقايا أخطر و أعمق من الخرافة لأنها تتخذ من العلم لسانا لترويجها، و من الدين درءاً لتمكينها في النفوس.. فيضل الباحث عن الحق، ويسيّر في طريق رسمها له آخرون – ذوو نوايا حسنة أو نوايا خبيثة – ويقف من يريد أن يدفع عن الحق التشويه موقف العسر – و إن مع العسر يسرا – فلا يتمكّن من البيان - فمروّجو الخرافة لعبوا بمعاني الألفاظ - و لا يجد منفذا لتصحيح هذا التحريف لأن كل من سينتقدهم و يبيّن تهافتهم جاهل مارق !!
يقولون: العقل البشريّ قاصر محدود، وهذه حقيقة ليس لإنسان أن يردّها، و العقول البشريّـــة تتفاوت، و أرقاها لا يصل إلى الكمال، و لابدّ من التسليم بما جاء في الكتب السماوية الصحيحة، و بالوحي الذي تلقّاه الأنبياء نصّاً ومعنى، فهي لا تخالف العقل، و إنما قد يقصر العقل عن إثباتها أو نفيها، و قد لا يتمكّن خيال الإنسان من تصوّرها.. فالملائكة حقيقة، ولكن العقل لا يتصور شكلها و لا يقدر على إثبات وجودها على مدى حياة الإنسان على الأرض. وهناك ما يعجز عنه عقل الإنسان مع احتمال الوصول إليه في الحياة الدنيا، كالأجرام السماوية البعيدة.
و لكن هل تجيز لنا هذه المقدّمة أن يدّعي آخرون قدرتهم على هذا العمل – ولكن بعد تحريف معاني الألفاظ !! – فيُلغوا عقول الآخرين استناداً إلى هذه الحدود المرسومة لها ؟! 
ما من عاقل متزن بريء من الهوى و المصلحة الشخصية يلغي عقله ويستسلم لهؤلاء المدّعين. الواجب أن يحضر العقل كل أمر يقتضي التفكير، و ليس لأحد – مهما كان كبيرا – أن يوهمه بأفكار، و يلزمه بأمور تجعل منه ( ميتاً بين يدي غاسله (.
كثيرون من أولي العلم ينتقدون ( فريقاً ) من المتصوّفة لأن المريد – عند هذا الفريق – دمية بين يدي شيخه، ليس لعقله عمل، و إنّما يتغذّى خياله بخرافات !!
ولكن، فلنسأل أنفسنا: هل نجا هؤلاء المعتدلون !! – منتقدو هذا الفريق من المتصوفة – مما يفعله شيخ هذا الفريق المتصــــــــوّف ؟ ! ألا يسيطرون على أتباعهم، فيردّدون ما يقولون دون وعي أو تمحيص، و لا يقبلون من أحد أن يخالفهم، فهم في قرارة نفوسهم معصومون ( دون أن يجرؤوا على البوح بهذا اللفظ لخشيتهم من اتهامهم بالمروق !! (.

سيقولون:على المقلّد أن يُجلّ العلماء، و يأخذ بكلام واحد منهم، فهم القادرون على البحث والاجتهاد.
وهذه حقيقة نقرّ بها، ونلتزم العمل بها، و لكن لا نقبل أبداً أن يتحوّل المقلّد إلى منافح مبارز، يدافع عن رأي إمامه بالحجة والبرهان( قدمنا أنه غير قادر على البحث والاجتهاد،وفرضنا عليه التقليد ). ولكنه بفعله هذاينطلق من خرافة العصر حين ثقّفه شيخه بالشريعة،وصار حطّاب ليل(جامع معلومات متناثرة )، فظن نفسه عالما– دون شيخه طبعا- وهو لا يتمكن من بناء الفروع على الأصول، وشيخه أقدر منه على فهم كلامي هذا إذا كان عالما !!-.
و تتعدّد الأئمة، وتتعدد الجماعات، تؤمن كل جماعة بخرافة مماثلة تلقتها على يدي الشيخ الكريم، فتكيد كل جماعة للأخرى، وتتصارع، وتفتي لنفسها بما يعزز موقفها أمام الخصم، فيضيع المجتمع بين فئات متناحرة متنابذة – وقد أشار إلى هذا شيخ له أتباعه، ونسي أنه واقع في المرض نفسه -.
نحن لا ننكر، فالعامي – ومثله المثقف ثقافة دينية – مضطر إلى التقليد، ولكن أرجوكم ألا تعودوا بنا إلى عصر التعصب للمذاهب و لأئمتها فقد وقعتم فيه بصيغة عصرية ! 

يقولون: اتركوا لكل اختصاصــــــه، فالعالم في الدين لا يفتي إلا في الدين، و الطبيب يعالج المرضى و لا يتكلم إلا في الطب، والمهندس لتخطيطه و عمرانه.. 
نحن مع هذا الرأي لأنه ضرورة ماسة، فليس من المعقول أن يتكلّم الإنسان فيما يجهله.
و لكن الواقع غير هذا ونقيضه. لقد اختلطت الأمور، فلم يعد عالم الدين – إذا كان عالماً بالدين - يعرف حدوده، بل أخذ يفصّل – مثلاً – في مركب كيمياوي ) كالجيلاتين ) الحيواني، ويصف تطوره من حالته الأولى في الخنزير إلى و ضعه الجديد، كما يفعل الكيمياوي في الحديث عن تحول سكر العنب إلى خمرة مسكرة ثم إلى خل لاذع..ثم يفتي بناء على علمه الكيمياوي بجواز ( الجيلاتين ) الحيواني أو حرمته، وويل ثم ويل لأيّ كيمياوي يتصدى لهذا التحليل الكيمياوي، أو لأي إنسان يتوقف عن القبول به.
نحن لا نلغي معرفة هذا العالم، ولكن هذه المعرفة في غير اختصاصه، وهي ثقافة عامة يتلقاها مثل غيره من قراءةالكتب العامةوالصحف المنتشرة..والأَوْلى أن يجتمع المختصّون العلميون الموثوقون، ويقدّموا نتيجة علمية،ثم يبني المفتي– أوجماعة المفتين– الفتوى على هذه النتيجة بالحل أوالحرمة. (أعجبني أمس داعية كريم في رفضه الربط بين معنى الشهاب الوارد في القرآن الكريم و المعنى العلمي للشهاب، وقال: أترك التفسير العلمي لأهله).
نكتفي بهذا الحديث عن علماء الشرع الذين يحاولون تسلق جدار العلوم العصرية، و ننتقل إلى دارسي هذه العلوم. لم تختلف الصورة إلا كما يختلف الشكلان المتناظران ( في الهندسة ). لقد حملوا الإجازات العلمية ( licence.. )، أو تعمقوها فصاروا علماء بحّاثة، تثقفوا في علوم الدين – قبل العلوم العصرية، أو بعدها، كانت ثقافة شرعية لا تمكنهم من إتقان الأصول ليبنوا عليها الفروع، وتسلّقوا جدار الدعوة والإفتاء – رغم أنهم ينفون عن أنفسهم القدرة على الإفتاء، و ما هم بزعمهم سوى دعاة، كأنما يكفي إمام الدعوة أن يكون له اطلاع مبتور في الدين !! – فتصرفوا بأهواء المريدين تصرف المعصـوم من الخطأ ( و اعذروني فما من أحد يجرؤ على تلقيب نفسه بهذا اللقب، و لكنني أصف الواقع ) وليس بعيداً عنا أمر شيختنا الفاضلة إلى مريداتها بتجنب النوم فرب الحائط لأنه ذكر !! هذا ما شاع بين المريدات،و نترك الحقيقة لعلام الغيوب)،أو تيسيرذلك الشيخ أتباعه إلى الموت( إنه شهادة – حسب زعمه – في سبيل الله )،وهو قابع في قصره المشيد يحرسه الرجال و أرقى الأجهزة الحديثة، و هل تقبلون أن يقضيَ الأعداء على نفائس العلم !!
للعبودية وجهان: وجه المستعبِد، ووجه المستعبَد، و الخرافة عبودية ( يفبركها ) المستعبِد ليأخذ بها المستعبَد.



رجائي إلى:

١ – العلماء الذين تجاوزوا علومهم الشرعية إلى علو م الكون : 

آ – أن يخلصوا دينهم لله ( و لا حاجة إلى الغضب من هذه الكلمة، فكلنا نحتاج دائماً إلى من يذكّرنا بقوله: اتق الله ).
ب – أن يعتزّوا باطلاعهم على العلوم الكونية، بدون أن يكون هذا الاطلاع عذرا يجيز لهم الحديث في هذه العلوم حديث العالم المتخصّص.
ج – ألا يستعينوا في وعظهم وإرشادهم بالخرافة القائمة على قصص يردّدها العامّة و بعضها تخالف العقيدة، فتعشش في عقول الناس !!

٢ – دارسي العلوم الكونية الذين تجاوزوا هذه العلوم إلى الدعوة والإرشاد :

آ – أن يخلصوا دينهم لله ( و لا حاجة إلى الغضب من هذه الكلمة، فكلنا نحتاج دائماً إلى من يذكّرنا بقوله: اتق الله ).
ب – أن يعتزّوا باطلاعهم على العلوم الشرعية، بدون أن يكون هذا الاطلاع عذرا يجيز لهم الإفتاء و توجيه الأتباع إلى الالتزام بما يأخذون به من أحكام.

ج – ألا يستعينوا في وعظهم وإرشادهم بالخرافة القائمة على أوهام في الجمع بين النظريات العلميـــة و ما جاء في القرآن الكريم ( وإن كنا نؤكّد على ورود إشارات علمية في القرآن الكريم تزيد في اطمئنان المؤمن نشير إليها الآن )، فتعشش في عقول الناس !!


ثم رجائي إلى:

الفريقين ألا تكون لكل شيخ طائفة تحارب الطوائف الأخرى.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الخرافة : وفي الزوايا بقايا من بقاياه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 KonuEtiketleri كلمات دليلية
الخرافة : وفي الزوايا بقايا من بقاياه شبكة ادرسني , الخرافة : وفي الزوايا بقايا من بقاياهعلى منتدانا , الخرافة : وفي الزوايا بقايا من بقاياه منتديات درسني ,الخرافة : وفي الزوايا بقايا من بقاياه ,الخرافة : وفي الزوايا بقايا من بقاياه , الخرافة : وفي الزوايا بقايا من بقاياه
 KonuLinki رابطالموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدراسة - Al-dirassa Forum :: أقسام ثقافية و ترفيهية :: قسم الثقافة العامة-

ملاحظة مهمة : نحن (شبكة درسني) لا ننسب أي موضوع لشبكتنا فمنتدانا يحتوي على مواضيع منقولة و مواضيع منقولة بتصرف