شاطر | 
 

 الانشغال بعيوب النّفس لا بعيوب النّاس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو

avatar



معلومات إضافية
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1826
نقاط نقاط : 2533
السٌّمعَة السٌّمعَة : 12
تاريخ الميلاد : 01/01/1997
تاريخ التسجيل : 31/07/2013
الموقع : algeria
معلومات الاتصال
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.darisni.com
مُساهمةموضوع: الانشغال بعيوب النّفس لا بعيوب النّاس   السبت 13 ديسمبر 2014 - 12:25






فضلًا عن أنّهم لا يلتفتون لعيوب أنفسهم، ولا يحاولون أصلاً إصلاح عيوبهم، وهذه آفة من آفات اللِّسان، وعيب من عيوب النّفس التي تحتاج إلى مجاهدة وعلاج.
 تعدُّ هذه الظاهرة من الأمراض القلبية الّتي يُصاب بها العبدُ، وهو أن يتذكر ويشهّر أو ينشر ويتحدّث عن عيوب النّاس ولا يتتبّع عيوب نفسه، وهو بذلك يرضى عن نفسه، ويرى أنّه شبه متكامل، ويغفَل عن عيوب نفسه، مع أنّه إنسان، وكلّ البشر يعتريه النّقص، ولا يوجد إنسان كامل أو معصوم إلّا من عصمه اللّه تعالى، فلا يخلو إنسان من نقص أو عيب أو ذنب أو خطيئة.
وإذا أراد اللّه بعبده خيرًا أرشده إلى الاعتناء بعيوب نفسه، ويُجاهد نفسه ويحاول إصلاحها، فتَجِد العبد الفطن منشغلاً بنفسه، حريصًا على تزكيتها، بل القبيح من ينسى عيوب نفسه، وينظر في عيوب إخوانه بمنظار مُكبِّر!
وإنّ الانشغال بعيوب الآخرين والغفلة عن عيوب النّفس سبب للوصول لسوء الخُلُق؛ فقد قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: “إذا قال الرجل هلك النّاس فهو أَهلكُهُمْ” رواه مسلم. جاء في الأثر: “يبصر أحدكم القذاة في عين أخيه وينسى الجذل أو الجذع في عين نفسه” رواه البخاري في الأدب المفرد مرفوعًا للنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، والقذاة ما يقع في العين من غبار وغيره فيؤذيها. والجذل الخشبة العالية الكبيرة. كما أنّ الانشغال بعيوب النّاس يجرّ العبد إلى الغيبة، وإلى شيوع العداوة والبغضاء بين أبناء المجتمع وغيرها من الآفات السّيِّئة.
وكثيرًا ما تكون أسباب إظهار عيوب الآخرين نابعة عن الرِّضا عن النّفس والإعجاب بها، بل والكبر والعياذ باللّه، قال صلّى اللّه عليه وسلّم: “الكبر بطر الحقّ وغمط النّاس” رواه مسلم، وفي حديث آخر “بحسب امرئ من الشرّ أن يحقر أخاه المسلم” رواه مسلم.
فلو أبصر المرء عيوب نفسه لانشغل بها عن عيوب النّاس؛ لأنّ المرء مطالب بإصلاح نفسه أوّلًا وسيسأل عنها قبل غيرها، وقد قال اللّه سبحانه وتعالى: {كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ} المدثر:38، وقال تعالى: {مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً} الإسراء:15، وقال سبحانه: {وَلا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} الأنعام: من الآية164.
وإذا كان العبد بهذه الصّفة مشغولًا بنفسه عن غيره، ارتاحت له النّفوس، وكان محبوبًا من النّاس، وجزاه اللّه تعالى بجنس عمله، فيستره ويكفّ ألسنة النّاس عنه، أمّا مَن كان متتبّعًا عيوب النّاس متحدّثًا بها مشنّعًا عليهم فإنّه لن يسلم من بغضهم وأذاهم، ويكون جزاؤه من جنس عمله أيضًا؛ فإنّ مَن تتبّع عورات النّاس تتبّع اللّه عورته، ومَن تتبّع اللّه عورته يفضحه ولو في بيته.
والسّلف الصّالح رضوان اللّه عليهم كانوا مشغولين بعيوب أنفسهم عن عيوب غيرهم، بل ينظرون إلى أنفسهم نظرة كلّها تواضع مع رفعتهم وعلو شأنهم رضي اللّه عنهم، بل كانوا يخافون إن تكلّموا في النّاس بما فيهم أن يبتلوا بما ابتلي به النّاس من هذه العيوب، قال الأعمش: سمعتُ إبراهيم يقول: “إنّي لأرى الشّيء أكرهه، فما يمنعني أن أتكلّم فيه إلّا مخافة أن أُبتلى بمثله”.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الانشغال بعيوب النّفس لا بعيوب النّاس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 KonuEtiketleri كلمات دليلية
الانشغال بعيوب النّفس لا بعيوب النّاس شبكة ادرسني , الانشغال بعيوب النّفس لا بعيوب النّاسعلى منتدانا , الانشغال بعيوب النّفس لا بعيوب النّاس منتديات درسني ,الانشغال بعيوب النّفس لا بعيوب النّاس ,الانشغال بعيوب النّفس لا بعيوب النّاس , الانشغال بعيوب النّفس لا بعيوب النّاس
 KonuLinki رابطالموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدراسة - Al-dirassa Forum :: إسلاميــــــــــات :: الفقه و أصوله-

ملاحظة مهمة : نحن (شبكة درسني) لا ننسب أي موضوع لشبكتنا فمنتدانا يحتوي على مواضيع منقولة و مواضيع منقولة بتصرف