شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
Admin
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 6761
نقاط نقاط : 9869
السٌّمعَة السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 20/05/1993
تاريخ التسجيل : 30/06/2013
الموقع : Algeria
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.darisni.com

مواقع وصحف عالمية تصف براهيمي‮ ‬بالظاهرة العالمية الجديدة

في الجمعة 7 نوفمبر 2014 - 13:59




فجّر ابن مدينة المنيعة،‮ ‬ياسين براهيمي،‮ ‬سهرة الأربعاء،‮ ‬من بيلباو،‮ ‬واحدة من قنابله الإبداعية،‮ ‬بعد أن قاد بورتو البرتغالي‮ ‬بنجومه العالميين للتأهل المبكر للدور السادس عشرة،‮ ‬في‮ ‬أكبر منافسة أوروبية،‮ ‬والذين شاهدوا براهيمي‮ ‬وفي‮ ‬نفس التوقيت ميسي‮ ‬مسجل هدفين أمام أجاكس،‮ ‬وقبله رونالدو الفائز مع ناديه ريال مدريد بهدف واحد أمام ليفربول،‮ ‬أجمعوا على أن‮ ‬ياسين كان نجما بتمريراته الساحرة،‮ ‬ومخالفاته الدقيقة،‮ ‬ومساعدته لرفقائه المدافعين،‮ ‬وتواصل أداؤه بنفس الوتيرة إلى‮ ‬غاية الدقيقة‮ ‬91،‮ ‬بجمعه لـ‮ ‬15‭ ‬مراوغة ناجحة،‮ ‬وهو رقم نادرا ما‮ ‬يبلغه أي‮ ‬نجم في‮ ‬العالم في‮ ‬مباراة واحدة،‮ ‬ناهيك عن تمريرته الحاسمة وهدفه الذي‮ ‬قتل المباراة،‮ ‬وإذا كان وضع اسمه ضمن المرشحين للفوز بلقب هدافي‮ ‬رابطة أبطال أوروبا صعب لأن براهيمي‮ ‬صانع ألعاب أكثر منه مستغل للفرص،‮ ‬فإن ترشيحه ليكون نجما،‮ ‬أو على الأقل أحد نجوم دوري‮ ‬الأبطال‮ ‬يبقى قائما،‮ ‬إذا تمكن بورتو من بلوغ‮ ‬نصف النهائي‮ ‬على الأقل،‮ ‬ويجمع براهيمي‮ ‬خمسة أهداف أوروبية إذا احتسبنا هدفا في‮ ‬الدور التمهيدي‮ ‬أمام ليل الفرنسي،‮ ‬من مخالفة مباشرة،‮ ‬ليعود إلى تخطي‮ ‬نادي‮ ‬بوروسوف ودكّ‮ ‬شباكه بثلاثية كانت جميعها تحفا كروية،‮ ‬وأضاف في‮ ‬سهرة الأربعاء هدفا خامسا في‮ ‬مرمى أتليتيكو مدريد،‮ ‬في‮ ‬هذه المنافسة الكبيرة التي‮ ‬دخلها‮ ‬ياسين براهيمي‮ ‬بقوة،‮ ‬وهو حاليا في‮ ‬سن الـ‮ ‬24‮ ‬و8‮ ‬أشهر فقط،‮ ‬بينما بلغ‮ ‬ميسي‮ ‬سن الـ‮ ‬27‮ ‬عاما و4‮ ‬أشهر،‮ ‬ورونالدو سن الـ‮ ‬29‮ ‬و‮ ‬8‮ ‬أشهر،‮ ‬وإبراهيموفيتش سن الثالثة والثلاثين‮.‬
حظوظ‮ ‬ياسين براهيمي‮ ‬شبه معدومة في‮ ‬التتويج بلقب هداف رابطة الأبطال،‮ ‬لأنه ليس رأس حربة،‮ ‬ويضم ناديه هدافا من طينة الكولمبي‮ ‬مارتينيز،‮ ‬وينتمي‮ ‬لنادي‮ ‬قد‮ ‬يتوقف في‮ ‬الدور السادس عشر،‮ ‬فإن براهيمي‮ ‬سجل هذا العام مع بورتو ما سجله في‮ ‬موسمين كاملين،‮ ‬وصار من الواضح أنه‮ ‬يرسم مستقبلا كبيرا لأحد أحسن لاعبي‮ ‬الجزائر على مرّ‮ ‬العصور،‮ ‬وقد‮ ‬يكون أحسنهم إذا تمكن من تحقيق ما لم‮ ‬يحققه الآخرون مثل اللعب لريال مدريد أو برشلونة،‮ ‬حيث تصبح حظوظه كبيرة،‮ ‬في‮ ‬تكرار إنجاز ماجر الذي‮ ‬سبق له وأن أحرز لقب الأندية البطلة في‮ ‬ماي‮ ‬1987،‮ ‬ولكن تتويجه باللقب الكبير لم‮ ‬يتحقق إلا وهو في‮ ‬سن التاسعة والعشرين وبضعة أشهر،‮ ‬ولأول مرة منذ سنوات تكون منافسة رابطة الأبطال خليط بالنكهة الجزائرية،‮ ‬بفضل الظاهرة براهيمي‮ ‬على حد تعبير معلق كنال بليس،‮ ‬والعديد من المواقع العالمية‮. ‬
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى