شاطر | 
 

 خطبة العيد بالجزائر: غياب بوتفليقة ودعوة للتصالح عربيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معلومات العضو



Admin
معلومات إضافية
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 6401
نقاط نقاط : 9505
السٌّمعَة السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 20/05/1993
تاريخ التسجيل : 30/06/2013
الموقع : Algeria
معلومات الاتصال
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.darisni.com
مُساهمةموضوع: خطبة العيد بالجزائر: غياب بوتفليقة ودعوة للتصالح عربيا   الأحد 5 أكتوبر 2014 - 10:32




خطبة العيد بالجزائر: غياب بوتفليقة ودعوة للتصالح عربيا

دعا خطيب عيد الأضحى بالجزائر الدول العربية التي تشهد اضطرابات على حدودها إلى تبني مشروع مصالحة داخلية لوقف الاحتقان والاقتتال.
وتحدث الإمام في خطبة العيد، خلال احتفال رسمي احتضنه المسجد الكبير بحي الأبيار بأعالي العاصمة الجزائر، والذي يعد أحد أقدم مساجد البلاد بحضور كل من رئيسي غرفتي البرلمان عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة، ومحمد العربي ولد خليفة رئيس المجلس الشعبي الوطني إلى جانب رئيس الوزراء عبد المالك سلال والطاقم الحكومي وعدد من سفراء الدول العربية والإسلامية.
وغاب عن الاحتفال الرسمي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة؛ بسبب عدم تعافيه التام من وعكة صحية تعرض لها نهاية أبريل/ نيسان 2013.
ودعا خطيب العيد محمد إبراهيم ميقاتلي “الدول العربية على حدود الجزائر إلى تبني مشروع السلم والمصالحة من أجل وقف العنف والاحتقان والاقتتال الذي تشهده”.
ولم يذكر الخطيب هذه الدول، لكن واضح أنه كان يتحدث عن الدول التي شهدت موجة ما اصطلح عليه ثورات الربيع العربي وتشهد حاليا عدم استقرار وعنف داخلي على غرار ليبيا.
ونوه الإمام بميثاق السلم والمصالحة الوطنية الذي مرت الأربعاء الماضي الذكرى التاسعة لاعتماده في استفتاء شعبي جرى يوم 29 سبتمبر / أيلول 2009 بعد طرحه من قبل بوتفليقة.
وقال الخطيب إن هذا المشروع “مكن الجزائر من استعادة السلم والعافية”، كما دعا إلى “الكف عن الترويج للعنف ورص الصفوف للحفاظ على بلادنا”.
وأجرى بوتفليقة استفتاءً دستوريًّا في 29 سبتمبر/ أيلول 2005 حول ميثاق السلم والمصالحة الوطنية، الذي تضمن عفوًا مشروطًا عن المسلحين في الجبال مقابل ترك العمل المسلح، لإنهاء موجة العنف المسلح في البلاد، وشرع في تطبيق تدابيره في فبراير/شباط 2006.
وساهمت تلك الإجراءات في نزول 15 ألف مسلح من الجبال، استجابة لنداء العفو، وفقا لإحصائيات رسمية وكان ذلك بداية لإنهاء أزمة أمنية وسياسية اندلعت مطلع عقد التسعينيات بين النظام الحاكم وجماعات مسلحة بعد إلغاء قادة المؤسسة العسكرية لنتائج انتخابات نيابية فاز بها حزب الجبهة الإسلامية للإنقاد – محظور حاليا- وخلفت قرابة 200 ألف قتيل حسب أرقام رسمية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

خطبة العيد بالجزائر: غياب بوتفليقة ودعوة للتصالح عربيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 KonuEtiketleri كلمات دليلية
خطبة العيد بالجزائر: غياب بوتفليقة ودعوة للتصالح عربيا شبكة ادرسني , خطبة العيد بالجزائر: غياب بوتفليقة ودعوة للتصالح عربياعلى منتدانا , خطبة العيد بالجزائر: غياب بوتفليقة ودعوة للتصالح عربيا منتديات درسني ,خطبة العيد بالجزائر: غياب بوتفليقة ودعوة للتصالح عربيا ,خطبة العيد بالجزائر: غياب بوتفليقة ودعوة للتصالح عربيا , خطبة العيد بالجزائر: غياب بوتفليقة ودعوة للتصالح عربيا
 KonuLinki رابطالموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدراسة - Al-dirassa Forum :: هنـــــا الجزائــر :: أخبار الجزائـر-

ملاحظة مهمة : نحن (شبكة درسني) لا ننسب أي موضوع لشبكتنا فمنتدانا يحتوي على مواضيع منقولة و مواضيع منقولة بتصرف