شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
Admin
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 6697
نقاط نقاط : 9804
السٌّمعَة السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 20/05/1993
تاريخ التسجيل : 30/06/2013
الموقع : Algeria
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.darisni.com

تراجع كارثي لإنتاج القمح في الجزائر و الحكومة “تهرب” للاستيراد لتدارك النقص

في السبت 13 سبتمبر 2014 - 11:23


الحكومة “تهرب” للاستيراد لتدارك النقص
تراجع كارثي لإنتاج القمح في الجزائر




ارتقاب تجاوز حجم الاستيراد 10 مليون طن هذه السنة
توقّع خبراء اقتصاديون، أن يتجاوز حجم الواردات الجزائرية هذه السنة من الحبوب سقف 10 مليون طن، مع تسجيل زيادة في مقتنيات القمح بنوعيه وكذلك الذرة، وستكون هذه السنة قياسية نظرا للتراجع المحسوس للمحصول المحلي الذي قدّر بـ 34 مليون قنطار أي 3.4 مليون طن، علما أن حاجيات السوق الجزائري تقدّر في حدود 8 مليون طن. ويعتبر الخبير الدولي جورج ميشال، أن الجزائر ومصر من بين أهم الدول المستوردة للحبوب، وستظل كذلك خلال السنوات المقبلة، نظرا للزيادة المحسوسة للحاجيات المحلية، مع عجز في توسيع دائرة الزراعة البديلة محليا، حيث يتراوح حجم ما تستورده الدولتان 28 إلى 30 مليون طن من الحبوب، وهو مستوى عال يمثل نسبة تفوق 40 في المائة، مما تستهلكه القارة الافريقية.
ويرتقب أن يعرف سوق الحبوب وخاصة القمح، ضغطا كبيرا، خاصة مع سوء المحصول الفرنسي الذي يمثّل أهم ممون للجزائر وعدد من بلدان المغرب العربي. هذه الأخيرة تبحث عن إيجاد بدائل عبر قمح روسيا وأوكرانيا ودول آسيا الوسطى، في وقت ينتظر أن تعرف أيضا واردات الدرة في الجزائر زيادة مع الحاجيات المتنامية للسوق في مجال تغذية الماشية والدواجن، مما يجعل هذه السنة من بين السنوات الأكثر استيرادا للحبوب بعد أن سجل استقرارا وحتى تراجعا في السنوات الماضية نتيجة تحسن المحصول المحلي، لكن الوضعية عرفت تغيرّا خلال هذه السنة، مما سيؤثر سلبا في فاتورة الواردات التي ستكون عالية، حيث كانت تتراوح ما بين 6و7 مليون طن، بينما ستكون هذه السنة فوق المستوى المعهود.
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى