شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 937
نقاط نقاط : 598
السٌّمعَة السٌّمعَة : 4
تاريخ الميلاد : 10/12/1997
تاريخ التسجيل : 16/07/2013
الموقع : http://www.darisni.com/
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رسول الله خيرا من الدنيا وما فيها

في السبت 20 يوليو 2013 - 16:58


روى ابن إسحاق عن أبي سعيد الخدري قال‏:‏ لما أعطي [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]اللّه صلى [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]عليه وسلم ما أعطي من عطايا غزوة حنين في قريش وفي قبائل العرب، ولم يكن في الأنصار منها شيء،
وَجَدَ هذا الحي من الأنصار في أنفسهم حتى كثرت فيهم القَالَةُ، حتى قال قائلهم‏:‏ لقي واللّه رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قومه
، فدخل عليه سعد بن عبادة فقال‏:‏ يا رسول اللّه، إن هذا الحي من الأنصار قد وَجَدُوا عليك في أنفسهم لما صنعت في هذا الفيء الذي أصبت، قسمت في قومك، وأعطيت عطايا عظاماً في قبائل العرب، ولم يك في هذا الحي من الأنصار منها شيء‏.‏قال‏:‏ ‏(‏فأين أنت من ذلك يا سعد‏؟‏‏)‏ قال‏:‏ يا رسول اللّه، ما أنا إلا من قومي‏.
‏ قال‏:‏ ‏(‏فاجمع لي قومك في هذه الحظيرة‏)‏‏.‏ 
فخرج سعد فجمع الأنصار في تلك الحظيرة، فجاء رجال من المهاجرين فتركهم فدخلوا‏.
‏ وجاء آخرون فردهم، فلما اجتمعوا له أتاه سعد فقال‏:‏ لقد اجتمع لك هذا الحي من الأنصار، فأتاهم رسول اللّه صلى الله عليه وسلم فحمد اللّه، وأثني عليه،
ثم قال‏:‏ ‏(‏يا معشر الأنصار، ما قَالَهٌ بلغتني عنكم، وَجِدَةٌ وجدتموها على في أنفسكم‏؟‏ ألم آتكم ضلالاً فهداكم اللّه‏؟‏ وعالة فأغناكم اللّه‏؟‏ وأعداء فألف اللّه بين قلوبكم‏؟‏‏)‏ قالـوا‏:‏ بلـي، اللّه ورسولـه أمَنُّ وأفْضَلُ‏.‏
ثم قال‏:‏ ‏(‏ألا تجيبوني يا معشر الأنصار‏؟‏‏) 
 
قالوا‏:‏ بماذا نجيبك يا رسول اللّه‏؟‏ للّه ورسوله المن والفضل‏.‏ 
قال‏:‏ ‏(‏أما واللّه لو شئتم لقلتم، فصَدَقْتُمْ ولصُدِّقْتُمْ‏:‏ أتيتنا مُكَذَّبًا فصدقناك، ومخذولاً فنصرناك، وطريداً فآويناك، وعائلاً فآسَيْنَاك‏)‏‏.‏ 
(‏أوَجَدْتُمْ يا معشر الأنصار في أنفسكم في لَعَاعَةٍ من [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]تَألفَّتُ بها قوماً ليُسْلِمُوا، ووَكَلْتُكم إلى إسلامكم‏؟‏ ألا ترضون يا معشر الأنصار أن يذهب الناس بالشاة والبعير، وترجعوا برسول اللّه صلى الله عليه وسلم إلى رحالكم‏؟‏ فوالذي نفس محمد بيده، لولا الهجرة لكنت امرأ من الأنصار، ولو سلك الناس شِعْبًا، وسلكت الأنصار شعباً لسلكت شعب الأنصار، اللّهم ارحم الأنصار، وأبناء الأنصار، وأبناء أبناء الأنصار‏)‏‏. فبكي القوم حتى أخْضَلُوا لِحَاهُم وقالوا‏:‏ رضينا برسول اللّه صلى الله عليه وسلم قَسْمًا وحظاً، ثم انصرف رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، وتفرقوا‏.‏ 
كلما احببت ان ابكى قرات تلك العبارات 

فهم خير اصحاب لخير نبى وعاشوا بخير ارض الله بخير اوقات الدنيا 

فكونوا خير دولة على وجة الارض
هذا هو الحب 

ومن قاعدة الولاء والبراءة الشهيرة 

حبيب حبيبى حبيبى وعدو حبيبى عدوى 

فانكم احباء المصطفى احبتى 

فلو سلك الانصار فجا وسلك الناس فجا لسلكت فج الانصار لحبى لرسول الله 

بابى انت وامى وكل ما اعرف واملك واحب ياحبيبى يارسول الله 

رضوا الانصار بالرسول قسما لهم فهل رضينا به قسما لنا 

احبتى 

هيا بنا يدا بيد نسوى من اوضاعنا 

لا اقول انى ملاك 

فان لو للذنوب رائحة لكنت انتن الناس 

فما المانع من ان ذكر بعض بالله 

للاننا [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]امة اخرجت للناس 

للاننا نامر بالمعروف وننهى عن المنكر 

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته 

سعيد محمد

avatar
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1854
نقاط نقاط : 1147
السٌّمعَة السٌّمعَة : 1
تاريخ الميلاد : 25/05/1992
تاريخ التسجيل : 15/07/2013
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: رسول الله خيرا من الدنيا وما فيها

في الأربعاء 24 يوليو 2013 - 18:56


 
بارك الله فيك  على الطرح الرائع والجميل
 وجزاك الله كل خير واثابك الجنة

شكــــــرا جزيــــــلا لك
دمـــت لنـا و دمنــــــــــــــا لـك
لك مني أجمل تحيــــــــــــــــــة
مع إحترامـاتــــــي و تقديــــــري
إبراهيـــم
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 937
نقاط نقاط : 598
السٌّمعَة السٌّمعَة : 4
تاريخ الميلاد : 10/12/1997
تاريخ التسجيل : 16/07/2013
الموقع : http://www.darisni.com/
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: رسول الله خيرا من الدنيا وما فيها

في الخميس 25 يوليو 2013 - 3:51


 شكرا على المرور الحلو 
الذي زاد من روعه موضوعي 


استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى